في تصنيف تعليقات المستخدمين بواسطة
وأصبت بمرض مثلا ، في الكلية أو في القلب أو أي مكان ، فورا أعلم أن الذي خلق قلبي وكليتي وكل أعضاء هو يرى العضو المريض الآن تمااااما ويعلم حاله [ألا يعلم من خلق] ؟ فورا سأدعوه وسيستجيب لي كما حدث لكثير من الملحدين الذين هداهم الله كما في مقدمتي .
فما رأيك لو حصل لك مثل هذا الملحد وشفت شيء معجزة ؟
أليس منطقيا أن الذي خلقك يراك الآن ؟
وبصراحة هل لو مرضت أنت مرض شديد هل ستلجأ للذي خلقك ؟ أنا أعتقد نعم سوف تفعل .

4 إجابة

بواسطة
 
أفضل إجابة
أستغفر الله و اتوب إليه
هذا ليس إلحاد يا رائع
هو مؤمن بوجود الله
لكنه ساخط و يرى أن الله غير عادل
و ربما هذا بسبب ما يرى من حوله
لكن الله يثبت و يهدي من يشاء .
اسأل الله العافية و الثبات .
بواسطة
هو يقول احيانا اشتاق للصلاة و الصوم و أفعل. هذه فطرة الله التي فطرنا عليها
ولكن اكتساب عقولنا لأمور تجعله يعمل خارج الفطرة , هنا يجب مجاهدة النفس
بواسطة
● جاري الجواب
بواسطة
● انا لست بمعزل لكي اصاب بمرض الكلوة و القلب.. ولكن هذا بتلاء من عند الرب صحيح؟
● ولكن في رأيك أليس هو من واجبه ان يخلق كل الخلق سواية دون اعاقة او مرض او شلل ...
● لماذا عليه ان يجعل لي قلب مريض او كلية مريضة لكي اصدقه و ادعوا بإسمه اساساً
● انا امرض لا اتهمه هو بالابتلاء انا اكافح فقط بالادوية وقبل ان اموت لدي مخطط ان اتبرع بأعضائي الثمينة مثل القلب والكلية.
● انا اساساً شرفت ربك بعدم ايكاله ل امراض الخلق ولمعانات الافارقة واهل المسلمين في بورما لأنني لو اوكلتها له ساقول انه ابتلاء
● وان الرب شرير ولذلك لن يكون هناك ايمان لرب شرير كما تعلم ولكن انا شرفته واعتبرت كل ما يحصل استمرارية لملايين السنين
● انا لن يعجز لساني عن قول ان الله موجود .. ولكن ماذا بعد ذلك ماذا ابتلاء و دعاء ابتلاء ودعاء اتلاء ودعاء.
● وتبرع للمحتاجين ومساعدة الفقراء والانسانية انحن افضل من الرب في الانسانية لما يجب على الانسان ان يكون انساني اذا لم يكن الرب نفسه لم يخلق الناس سواسيةً، عندما تذهب للجهاد لماذا الرب لم يقم بواجبه دون ان يجعل واسطةً ان تذهب انت للجهاد وتموت اين الرب ؟؟
● بصراحة انا لو مرضت مرض شديد فهي نهاية مثل نهاية اي حيوان له دورُ في الحياة لكن الفرق بيني وبين الحيوان ان لي ضمير ولي عقل يفكر.
مرحبًا بك في موقع دار العرب، حيث يمكنك طرح الأسئلة وانتظار الإجابة عليها من المستخدمين الآخرين.

اسئلة متعلقة

...